الخميس , فبراير 29 2024
الرئيسية / قارة آسيا / سوريا / خريطة سوريا قبل الاحتلال العثماني

خريطة سوريا قبل الاحتلال العثماني

خريطة سوريا قبل الاحتلال العثماني

خريطة سوريا قبل الاحتلال العثماني، هي من الوثائق التي تشغل بال الكثيرين من طلاب الجغرافيا وأيضا طلاب التاريخ في أبحاثهم ودراساتهم المتنوعة والمختلفة، لا سيما التي تهتم منها بالتعمق والغوص في أعماق التاريخ الجغرافي لسوريا الشام أو سوريا الطبيعية أو سورية الكبرى، كما هناك أيضاً مصطلح في غاية الدقة وهو قديم قدم الزمان ألا وهو “الأقطار السورية”، أو الاتحاد السوري.

خريطة لسوريا تعود إلى عام 1513 قبل الاحتلال العثماني

خريطة لسوريا تعود إلى عام 1513 قبل الاحتلال العثماني

وفي هذه الصورة نلاحظ بدقة وإمعان أن “البحر الأبيض المتوسط“، كان يسمى بالبحر السوري، أو كان هذا هو الشائع حينها. خاصة بين المراكب التجارية. كما كانت أيضا الحدود الشمالية لسورية تصل إلى الحدود الجنوبية لأرمينيا.

وجدير بالذكر أن الحزب القومي السوري الاجتماعي كان ينادي دوماً بسوريا الكبرى. وفي عقيدته الراسخة أن سوريا الكبرى تضم: سيناء، قبرص، العراق، الكويت، الأهواز، الشام وقيليقية. وتمتد البلاد جنوباً إلى البادية السورية “بادية الشام”. ثم إلى تبوك وتيماء ثم الجوف.

في عام 1516، دخلت سوريا عهداً جديداً بعد انتصار العثمانيين على المماليك في معركة مرج دابق، بين القائدين الكبيرين قانصوة الغوري وسليم الأول. وفي 28 أغسطس استقبل أهل حلب السلطان سليم الأول بكل ترحيب، حيث قام بإجلاس المتوكل “آخر الخلفاء العباسيين إلى جانبه. وكانت حلب أول ولاية سورية تدخل تحت اللواء العثماني.

 قبل الاحتلال العثماني

خرريطة سوريا قبل الاحتلال العثماني

يعتقد القوميون السوريون بأن الهلال الخصيب “سوريا”. وحدة جغرافية واحدة ومتماسكة، غير أن المحتل هو الذي فتت وقسم الوطن إلى أجزاء صغيرة. كي يستطيع بث روح الفرقة والتشرذم بين الأقطار والمناطق المختلفة نوعا ما في العادات أو التقاليد.

وتمتد خريطة سوريا قبل الاحتلال العثماني من جبال طوروس في الشمال الغربي. وجبال زاجروس في الشمال الشرقي، لإلى قناة السويس والبحر الأحمر في الجنوب. وهذا الجزء يشمل شبه جزيرة سيناء وخليج العقبة. ومن ناحية الشرق تمتد سورية الطبيعية من الصحراء العربية التي تصل إلى تبوك والجوف والخليج العربي والتي تشمل أيضا الأجزاء الجنوبية من العراق والكويت. إلى البحر الأبيض المتوسط “البحر السوري”. بما في ذلك جزيرة قبرص في الناحية الغربية.

ملحوظة:

سوريا دولة اسلامية و الخلافة العثمانية هى خلافة اسلامية والاختلاف السياسى بين الدول الان والهجوم العلمانى لشيطنة كل ما هو اسلامى نحن نقف ضده تماما وقمنا بكتابة المقال هذا لاستهداف من يبحث ويعتقد ان الخلافة العثمانية احتلت سوريا وهذا لم يحدث بل كانت سوريا تقع تحت الحكم للخلافة العثمانية كما كانت تقع تحت حكم الخلافات الاخرى وكل عصر او كل حكم وله عيوبه ومميزاته ولكن هذا لا ينفى ان عزتنا وقوتنا فى وحدتنا تحت راية واحدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *