الجمعة , أبريل 12 2024
الرئيسية / قارة أفريقيا / أنغولا / عاصمة أنغولا وكل المعلومات عنها

عاصمة أنغولا وكل المعلومات عنها

عاصمة أنغولا هي لواندا وهي أكبر المدن في أنغولا أيضا لكن تقع في الجزء الشمالي الغربي لأنغولا على المحيط الأطلنطي.

تعد لواندا عاصمة مقاطعة لواندا الأنغولية التي هي أكثر مقاطعات أنغولا كثافة سكانية وأصغرها من حيث المساحة أيضا.

اللغة البرتغالية فيها هي اللغة البرتغالية حيث أن مؤسسها المستكشف البرتغالي باولو دياز دي نوفيز.

فيما يلي سنتناول عاصمة أغولا وكل المعلومات عنها وكذلك لا يفوتنا أن نلخص مشهداً سريعاً عن دولة أنغولا.

جمهورية أنغولا الشعبية

عاصمة أنغولا وكل المعلومات عنها

  • جمهورية أنغولا دولة أفريقية واقعة في جنوب وسط أفريقيا لكن هي دولة ساحلية على المحيط الأطلنطي الذي يحدها من ناحية الغرب.
  • فمن ناحية الشرق لأنغولا نجد دولة زامبيا، بينما من جهة الشمال نجد جمهورية الكونغو الديمقراطية لكن من الجنوب فتحدها دولة ناميبيا.
  • وجمهورية أنغولا الشعبية تمثل فترة اشتراكية عاشتها الحكومة الأنغولية بعد الاستقلال عام 1975.

اقرأ أيضاً: عاصمة نيبال وكل المعلومات عنها

اقتصاد أنغولا

  • يتركز الاقتصاد الأنغولي في النشاط الزراعي أولا، حيث تمثل الزراعة حولي 42% من الدخل القومي لأنغولا.
  • وأنغولا من الدول الأفريقية الغنية بالثروة الحيوانية من الماعز والأغنام والأبقار.
  • كما أن أهم الحاصلات الزراعية في أنغولا تتمثل في قصب السكر والذرة والكاسافا وزيت النخيل.
  • خلال الفترة الاستعمارية لأنغولا من قبل البرتغاليين اعتبرتها البرتغال منجم من الثروة وأخذت على تشجيع الاستثمار في أنغولا.
  • نتيجة لذلك أخذ مؤشر التنمية الاقتصادية في أنغولا في الارتفاع أثناء سبعينيات القرن الماضي حيث أصبح الماس والبترول من الصادرات الرائدة.
  • لكن نشبت الحرب الأهلية والتي أعقبت الاستقلال من البرتغاليين في أنغولا عام 1975، وقضت على الأخضر واليابس إلى أن انتهت في عام 2002.

الرواتب في أنغولا

  • تعتبر الرواتب في أنغولا متدنية داً بالمقارنة مع مصادر الدخل المتعددة والثروات التي تتمتع بها البلاد.
  • حيث تعتبر الزراعة اليوم مورد رئيسي بعد انتهاء الحرب الأهلية في 2002 والبطالة تمثل 50% من عدد الشعب الأنغولي وأكثر من 70% تحت خط الفقر.

لواندا عاصمة أنغولا

لواندا عاصمة أنغولا

 

  • اسمها السابق هو ساو باولو دي لواندا، وهي من أكثر الموانئ البحرية ازدحاماً بعدد السفن في العالم.
  • تم تأسيسها في عام 1576، واستقر فيها البرتغاليون في البداية، وكانت منفذاً رئيسياً لتجارة الرقيق إلى البرازيل.
  • المدينة تعد عاصمة لشعوب مبوندو الذين تقع جذورهم في النطقة المحيطة من وسط أفريقيا.
  • زاد عدد سكان لواندا بشكل كبير أثناء الحرب الأهلية خاصة بعد عام 1992 عندما فر الأهالي في المناطق الريفية النائية.
  • عنداما تدفق السكان مرة أخرى إلى العاصمة أدى ذلك لإضعاف قدرة الخدمات العامة في المدينة.
  • لواندا كانت وما زالت عرضة لتفشي الأمراض المعدية والكوليرا والأمراض الناجمة عن نقص وجود مياه نظيفة.
  • لكن أيضا تم اكتشاف البترول في منطقة قريبة من المدينة عام 1955، كما يوجد مصفاة بترول في شمال خليج لواندا.
  • يخدم قطاع النقل الجوي مطار جوي في لواندا كما يوجد خط سكة حديد.

عدد سكان عاصمة أنغولا

  • بلغ عدد السكان في لواندا حتى عام 2020 اثنان مليون وخمسمئة واثنان وسبعين ألف نسمة.

الدين في عاصمة أنغولا

الدين في عاصمة أنغولا

  • تعتبر لواندا مقراً رئيسياً لأبرشية الروم الكاثوليك لكنها أيضا موطن الجامعة الكاثوليكية في أنغولا والتي تم تأسيسها عام 1997.
  • الجامعة الكاثوليكية مؤسسة تعليمية خاصة هادفة للربح ومعترف بها رسميا في وزارة لواندا للتعليم العالي.
  • كما أن لواندا فيها جامعة أغوستينوا نيتو والتي تم تأسيسها عام 1962.

أنغولا والإسلام

  • يتم النظر للإسلام بشكل سلبي في أنغولا، كما تعتقد الحكومة الأنغولية خاصة بعد أحداث 11 سبتمبر أن الإسلام يعني الإرهاب.

لمزيد من المعلومات عليك الاطلاع على الموقع الرسمي لحكومة جمهورية أنغولا.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *