عدد سكان إثيوبيا

إثيوبيا أو كما تسمى رسمياً بجمهورية إثيوبيا , هى دولة تقع فى منطقة القرن الأفريقى وهى المنبع الرئيسي لنهر النيل , وهى ثانى أكبر دولة فى إفريقيا من حيث عدد السكان  , وتعد إثيوبيا من أقدم الأماكن التى سكنها الإنسان حيث عصر العلماء فيها على أقدم هيكل غظمى للانسان والذى يرجع تاريخه لاكثر من 4 مليون سنة.

عدد سكان إثيوبيا

عدد سكان إثيوبيا 2020

يبلغ عدد سكان إثيوبيا 2020 114,963,588 نسمة وفقاً لاخر إحصائية للأمم المتحدة إى بمعدل 1,4% من إجمالى عدد السكان فى العالم , وتحتل المركز الثانى عشر عالمياً من حيث عدد السكان بعد اليابان , ويبلغ معدل نمو السكان 1,3% سنوياً , بينما يبلغ معدل الكثافة السكانية 112 نسمة لكل \كم2.

يبلغ عدد الذكور فى إثيوبيا 57,516,835 إى بنسبة 50,05 من إجمالى عدد السكان , ومتوسط عمر الفرد فى إثيوبيا 67 عاماً , ويتراوح معدل الوفيات من الاطفال حديثي الولادة ما بين 25 إلى 29 حالة من كل 1000 مولود.

اقرا ايضا : عدد سكان الصين

التركيبة السكانية

يعد الشعب الإثيوبى من اقدم الشعوب فى العالم ولذلك فإن الدولة تحتوى على العديد من العرقيات والقوميات المختلفة والتى وصل عددهم إلى 80 مجموعة قومية , وتعتبر عرقية أورمو والتى ينتمى اليها السكان الاصلين للبلد هى اكبر قومية فى إثيوبيا والتى يبلغ عددها 34,4 % من إجمالى عدد السكان , بينما ترجع اصول باقى سكان إثيوبيا الى عرقيات امهرة وبعض العرقيات الصومالية.

عدد سكان إثيوبيا المسيحيين

إثويبيا من إقدم الدول التي اعتنق شعبها المسيحية , ويعتبر الدين المسيحي هو أكثر الأديان إنتشاراً بها , وتبعاً لاخر إحصائية للدولة فإن عدد السكان المسحين بها 64 مليون نسمة بنسبة 60 % من إجمالى عدد السكان , وينتمى 50,6 من إجمالى عدد المسيحيين فى إثيوبيا إلى الكنيسة الأرثوذكسية الإثيوبية , بينما ينتمى 18,3 الى البروتستانت , وباقى المسيحيين ينتمون الى المذاهب الاخرى.

عدد سكان إثيوبيا المسلمين

يبلغ عدد سكان إثيوبيا المسلمين حوالى 34,4 % من إجمالى عدد السكان وذلك وفقاً لاحصائية اجريت فى عام 2007 , وينتشر الإسلام بصورة واسعة فى إثيوبيا , ويتوقع الخبراء إن يصل عدد المسلمون إلى 45 % من عدد السكان فى السنوات القادمة , ويعتبر الاسلام الدين الرئيسى فى العديد من المدن , ويعد المذهب السنى هو الاكثر اتباعاً بين المسلمين فى إثيوبيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *