الأربعاء , أبريل 17 2024
الرئيسية / قارة آسيا / فلسطين / موضوع عن المسجد الأقصى

موضوع عن المسجد الأقصى

موضوع عن المسجد الأقصى، حيث أن المسجد الأقصى يحتل مكانة عالية ومرتفعة عند المسلمين، بالإضافة إلى أنه أحد أكبر مساجد العالم، وأيضا هو أحد ثلاث مساجد يشد إليها الرحال عند المسلمين وفقاً لرسول الإسلام ونبي الرحمة “محمد صلى الله عليه وسلم”، حيث قال: «لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرام، ومسجدي هذا، والمسجد الأقصى .»، وهو أيضا أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين.

موضوع عن المسجد الأقصى

يقدس اليهود أيضا مكان المسجد الأقصى ويسمون ساحاته باسم “جبل الهيكل“، وذلك نسبة إلى هيكل النبي سليمان. والمسجد الأقصى يشمل المصلى المرواني، والمسجد القبلي، وقبة الصخرة، ومصلى باب الرحمة وعدة معالم أخرى.

تاريخ البناء والانقسام

وعندما يأتي الحديث عن تاريخ بناء المسجد الأقصى تتعدد الروايات، ولا يعرف على وجه الدقة من بنى الأقصى لأول مرة. لكن ورد في حديث نبوي أنه بني بعد بناء الكعبة بأربعين عاماً، وذلك كما ورد في حديث أبو ذر الغفاري، عندما سأل النبي محمد عن أول مسجد وضع في الأرض.

وقد اختلف أهل التاريخ أيضا فيمن قام بالبناء أول مرة، هل هم الملائكة؟، أو هو آدم عليه السلام؟، أم أنه ابنه شيث؟. والاختلاف هنا عائد إلى الاختلاف فيمن أول من بنى الكعبة أيضا؟. لكن الإمام بن حجر العسقلاني في كتاب فتح الباري رجح أول بناء للكعبة والأقصى لآدم عليه السلام.

في عام 995 ق.م، قام نبي الله داوود بفتح مدينة القدي التي يتواجد بها الأقصى، ومعه بنو إسرائيل. وقام بتوسيع المسجد، ثم استلم الحكم ابنه سليمان. وقام أيضا بتعمير المسجد وتجديده مرة أخرى.

وينسب اليهود اليوم ما عمره النبي سليمان إليهم ويطلقون عليه اسم “هيكل سليمان”، لكن بوفاة النبي سليمان انتهى عصر حكم بنو إسرائيل الذي دام 80 عاماً.

الانقسام وما بعده

انقسمت دولة بني إسرائيل بعد وفاة سليمان عليه السلام إلى “مملكة يهوذا” في الجنوب ومعها القدس، ومملكة لإسرائيل في الشمال. ولم يشعر اليهود بالراحة والطمأنينة في ظل الانقسام كثيرا. حيث هاجم البابليون المدينة وأحرقوا الهيكل.

ثم بعد ذلك تعاقبت العهود ببدء الفرس ثم الرومان والبيزنطيين ثم المسلمين والفتح الإسلامي ثم التعرض للحملات الصليبية. ثم تحرير صلاح الدين ثم اليهود في العصر الحديث وقيام دولة إسرائيل.

والخلاصة هي أن الأقصى والقدس عاصمة فلسطين، هو موضوع يحتاج لمزيد ومزيد من البحث لمعرفة الحقائق الخالصة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *