الإثنين , يونيو 17 2024
الرئيسية / قارة أوروبا / ألبانيا / مدينة تيرانا عاصمة ألبانيا: الموقع، المساحة، التاريخ، الاقتصاد وأهم المعالم التاريخية

مدينة تيرانا عاصمة ألبانيا: الموقع، المساحة، التاريخ، الاقتصاد وأهم المعالم التاريخية

مدينة تيرانا عاصمة ألبانيا

مدينة تيرانا عاصمة ألبانيا، وهي أيضا أكبر مدنها من حيث المساحة وعدد السكان، وتدل الاكتشافات الأثرية على أن الرومان وامبراطورية بيزنطة قطنوها كقرية، لكن أثناء سنوات العصر الوسيط اندثرت وتقهقرت إلى الخلف ولم تبعث من جديد إلى في أوائل الحقبة الأولى لحكم العثمانيين لشبه جزيرة البلقان.

تيرانا هي المركز السياسي والتجاري والاجتماعي والاقتصادي في ألبانيا، وذلك بسبب ما تتمتع به من موقع جغرافي هام.

كما تم تصنيف تيرانا عاصمة ألبانيا على أنها مدينة عالمية، حيث يتواجد فيها مقرات لشركات متعددة الجنسيات ومؤسسات مالية دولة.

بالإضافة إلى التنوع السكاني ووجود مرافق بنية تحتية قوية كالمطارات ووسائل النقل الجماعي، مع وجود مقرات لوسائل إعلام دولية مؤثرة عالمياً.

موقع ومساحة مدينة تيرانا

تقع عاصمة ألبانيا في وسط غربي البلاد، وهي محاطة بالجبال والمرتفعات من كل جانب.

حيث تمتد مدينة تيرانا في سهل تيرانا، على طول نهر إيشم، وفي نهاية سهل خصب بين مرتفعات كورابي وساوك وفاقار في الجنوب ووادي طفيف في الشمال الغربي والذي يطل على البحر الأدرياتي.

كما يقع في الناحية الشرقية للمدينة جبل داجتي، والمدينة قريبة من ساحل البحر الأبيض المتوسط، وتبعد مسافة تقدر ب27 كم² عن ساحل البحر الأدرياتيكي الشرقي.

وتبلغ مساحة عاصمة ألبانيا الإجمالية 41.8 كم²، وترتفع المدينة فوق مستوى سطح البحر بمتوسط 110 متر تقريباً.

اقرأ أيضا: عاصمة أذربيجان وكل المعلومات عنها

تاريخ مدينة تيرانا عاصمة ألبانيا

يظهر من خلال وثائق تم العثور عليها في المدينة الإيطالية “البندقية” أنه تم ذكر اسم مدينة تيرانا عام 1418، وذلك بعد عام واحد من الفتح العثماني للمنطقة.

حيث أكدت الوثائق ومن خلال تسجيل الأراضي أن تيرانا كانت تتكون من حوالي 60 منطقة مأهولة بالسكان.

وتؤكد مصادر شفهية أنه في أوائل القرن السابع عشر وتحديداً في عام 1614.

حيث تم بناء مسجد وحمام ومخبز بواسطة جنرال عثماني اسمه باركينزاد سليمان برجيني باشا، وذلك من أجل جلب المزيد من المستوطنين.

وبالفعل أصبحت المدينة بالتدريج مركزاً تجارياً هاما عند ملتقى القوافل.

وفي عام 1920 تم اختيار تيرانا عاصمة لألبانيا في مؤتمر لوشنجي بشكل مؤقت، وتحول الأمر بعد ذلك إلى الديمومة عام 1925.

بعد الاحتلال الألماني والإيطالي لتيرانا أثناء الحرب العالمية الثانية أصبح تيرانا عام 1946 عاصمة للجمهورية الشعبية الشيوعية.

بعد سقوط الاتحاد السوفييتي سقط النظام الشيوعي الألباني وأصبح الاقتصاد الألباني متنوعاً وفيه مدينة تيران عاصمة اقتصادية أيضا.

اقتصاد مدينة تيرانا عاصمة ألبانيا

تعتبر عاصمة ألبانيا هي محور الاقتصاد الألباني منذ بدايات تأسيسها في القرن السابع عشر، حيث كانت جزءًا من الامبراطورية العثمانية.

فساهم الحرفيون فيها في الاقتصاد بشكل كبير، وذلك ابتداءًا من الأقمشة والحديد إلى المصنوعات الذهبية والفضية وغيرها.

وبمساعدات صينية وسوفياتية تم الانتهاء من محطاء الطاقة الكهرومائية عام 1951 مما ترتب عليه أن أصبحت تيرانا أكبر مدينة في ألبانيا.

فهي الأن مركز صناعي كبير للأغذية والمنسوجات والأدوية والأصباغ والفحم وإصلاح الجرارات وغيرها من الصناعات الرئيسية الهامة.

أهم المعالم التاريخية في المدينة

المتحف التاريخي الوطني

تم افتتاح هذا المتحف عام 1981، ويتميز بواجهة فسيفسائية كبيرة تفسر تاريخ الشعب الألباني حتى العصر الحديث.

ساحة سكاندربج

هي الميدان الرئيسي في المدينة، وتم تسميته عام 1968 باسم النبيل الألباني والبطل القومي للبلاد في العصور الوسطى.

برج الساعة

ويعود تاريخه إلى القرن التاسع عشر، وبناه الأتراك العثمانيون، وكان في الأصل جرس من البندقية لتمييز الوقت كل صلاة.

إلى هنا ننتهي من ذكر أهم المعلومات عن مدينة تيرانا عاصمة ألبانيا، لكن إن أردت مزيداً من المعلومات يمكنك زيارة الموقع الرسمي.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *