الجمعة , أبريل 19 2024
الرئيسية / قارة آسيا / فلسطين / كلام جميل وشعر عن القدس

كلام جميل وشعر عن القدس

كلام جميل وشعر عن القدس التي ستبقى إلى أبد الآبدين عاصمة فلسطين، وذلك لأنها الأرض المقدسة التي تحوي المسجد الأقصى الذي بارك الله حوله، وذلك كما جاء في أول آية من سورة الإسراء في قوله عز وجل: (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ.)، حيث أرى الله نبيه محمد الآيات العظام، والمعاني الكاشفة لكثير من الحقائق.

كلام جميل وشعر جميل عن القدس

وفي هذا الصدد سنبدأ بكلمات مؤثرة عن القدس. وعن تاريخها ومكانتها المقدسة عند أتباع الديانات أو الشرائع السماوية الثلاثة (اليهودية، المسيحية، الإسلام). وذلك كما يلي.

عبارات وكلمات عن القدس

  • القدس عرضي.. القدس شرفي، القدس أيضا أرضي، القدس أحلامي وأيامي الذكية.. يامن قتلتم وسفكتم الدماء وقتلتم أنبياء الله.. العار مكتوب عليكم والذل والذل والشقاء.
  • والله لا أعلم إن كانت القدس في قلبي أم أن قلبي هو الذي في القدس.. لكن أين صلاح الدين فيكم يا مسلمين ليرد إلي قدسي وقلبي.
  • إن في القدس رجالاً عاينوا درب الفلاح والنجاح، وفي القدس أيضا جبال راسيات لا تزاح، وهم أيقنوا أن الظلام الدامس سوف يجلوه الصباح.
  • يا أبناء صهيون يا أشر خلق الله، القدس ليست وكراً لكم.. شتت الله شملكم.. فالقدس تأبى جمعكم.. فالقدس يا أدناس طاهرة نقية.. ثم أنها أرض رغما عنكم مسلمة عربية.
  • يا قدس يا محراب يا نور ومنبر من منابر الإيمان يا عنبر.. من ذا الذي لوث صخرة كانت بمسرى أحمد النبي تفخر، من ذا الذي أمطرك بأحقاده فأحرق اليابس والأخضر.. لكن والله يا قدس مهما طال البغي والعدوان، فالله من عدوانه أكبر.

أبيات شعرية عن الأرض المقدسة

يفوتنا أيضا أن نذكر بعض أبيات من الشعر عن القدس، لكن سنكتفي بصدر قصيدة للشاعر نزار قباني كما يلي.

يقول الشاعر الشامي السوري نزار قباني:
بكيت.. حتى انتهت الدموع.
صليت.. حتى ذابت الشموع.
ركعت.. حتى ملّني الركوع.
سألت عن محمد، فيكِ وعن يسوع.
يا قُدسُ، يا مدينة تفوح أنبياء.
ويا أقصر الدروبِ بين الأرضِ والسماء.
يا قدسُ، يا منارةَ الشرائع.
حزينةٌ عيناكِ، يا مدينةَ البتول.
يا واحةً ظليلةً مرَّ بها الرسول.
حزينةٌ مآذنُ الجوامع.
يا قُدس، يا جميلةً تلتفُّ بالسواد.
من يقرعُ الأجراسَ في كنيسةِ القيامة؟.
صبيحةَ الآحاد.
. من يحملُ الألعابَ للأولاد؟
في ليلةِ الميلاد..
يا قدسُ، يا مدينةَ الأحزان.
يا دمعةً كبيرةً تجولُ في الأجفان.
من ينقذُ الإنجيل؟
من ينقذُ القرآن؟
ومن ينقذُ الإنسان؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *