الرئيسية / قارة أوروبا / مالطا / فاليتا عاصمة مالطا: الموقع، المساحة، السكان، التاريخ وأبرز المعالم

فاليتا عاصمة مالطا: الموقع، المساحة، السكان، التاريخ وأبرز المعالم

فاليتا عاصمة مالطا

فاليتا عاصمة مالطا

فاليتا عاصمة مالطا وأكبر مدنها أيضا، وهي في المرتبة الثانية كعاصمة ثانية للجزء الجنوبي من القارة الأوروبية، وذلك بعد نيقوسيا القبرصية، ولقد حكم المدينة الفينيقيون واليونانيون والرومان وغيرهم، ثم حكمها بعد ذلك المسلمين العرب، ثم فرسان مالطا ثم الإنجليز، ويعود أصل التسمية الحالية للمدينة لأحد كبار القادة في فرسان مالطا (فرسان الإسبتارية أو القديس يوحنا  وهو “جان دي لافيت“) والذي قام بتأسيس المدينة، وتشتهر فاليتا بحصونها المنيعة والتي تتكون من ملاجئ وستائر وفرسان، بالإضافة إلى كنائسها وحدائقها وقصورها على الطراز الباروكي، وعلى الرغم من أن الحرب العالمية الثانية تركت أثاراً سيئة على المدينة إلا أنه تم الاعتراف بالمدينة كموقع للتراث العالمي عام 1980.

دولة مالطا

دولة مالطا، هي أحد الدول الأوروبية الساحلية على البحر الأبيض المتوسط، وهي من أصغر دول العالم.

تمكنت مالطا في عام 2004 من الانضمام للاتحاد الأوروبي، وهي جمهورية برلمانية، ومن أقرب الدول لها في أوروبا إيطاليا، لكن الأقرب لها في القارة الأفريقية هي دول ليبيا وتونس.

والدولة عبارة عن أرخبيل في الوسط من البحر المتوسط، وأكبر ثلاثة جزر فيها هي: مالطا، جوزو، وكومينو.

موقع ومساحة وعدد سكان العاصمة المالطية فاليتا

الموقع

فاليتا عاصمة مالطا عبارة عن شبه جزيرة، ولها ميناءان طبيعيان، وهما ميناء مارسامكسيت والميناء الكبير (جراند هاربور).

وتقع فاليتا تحديداً على الساحل الشمالي الشرقي لجزيرة مالطا بين ميناء جراند هاربور في الشرق وميناء مارسامكسيت في الغرب، ولكن بالنسبة للبلاد فتقع في الاتجاه الجنوبي الشرقي، حيث تم بناء المدينة على نتوء صخري في جبل سيبراس، والذي يمتد في منتصف خليج مالطا كاللسان، وترتفع المدينة حوالي 56 متر فوق مستوى سطح البحر.

المساحة

وتغطي منطقة العاصمة فاليتا حوالي 61 كيلو متر مربع من إجمالي أرض الدولة جميعها والتي تبلغ 316 كيلو متر مربع.

عدد السكان

ويبلغ عدد سكان مدينة فاليتا 6 ألاف و315 نسمة، طبقاً لأخر تعداد سكاني لعام 2021.

تاريخ فاليتا عاصمة مالطا

في عام 1524، اقترح القديس يوحنا بناء مدينة في شبه جزيرة سكيبراس، حيث كان المبنى الوحيد الموجود هناك آنذاك عبارة عن برج للمراقبة اسمه سانت إلمو، والذي تم بناؤه عام 1488، والذي أيضا تم هدمه عام 1552، وبنى مكانه حصن سانت إلمو الأكبر.

في عام 1565، حاصرت القوات العثمانية الحصن وأسقطته ونجحت في السيطرة عليه، لكن أتت تعزيزات من مدينة صقلية للمحاصرين ونجحت في هزيمة الحصار الذي ضربه العثمانيون.

بعد ذلك بدأ “جان دي لافيت” في بناء المدينة المحصنة الجديدة، وذلك بعد أن أدرك ضرورة توفير دفاعات كافية.

وفي عام 1566، بدأ العمل الجدي في بناء المدينة الجديدة وتحصيناتها القوية، وقدم البابا بيوس الخامس والملك الإسباني فيليب الثاني بتقديم الدعم المالي والبشري من أجل بناء المدينة.

لم يعش مؤسس المدينة كثيراً وتوفي عام 1568، وخلفه بيترو ديل مونتي وواصل العمل.

لكن في عام 1571، نقل الفرسان مقرهم من فيتوريوسا (بيرغو) إلى العاصمة الجديدة فاليتا.

أبرز معالم المدينة

وتحتوي أيضا فاليتا على العديد من المعالم الهامة، لكن سنكتفي هنا بالآتي:

1- كاتدرائية القديس يوحنا المشتركة

هي رمز مهم لفرسان القديس يوحنا، الذين تصدوا للفتح العثماني لمالطا، وأيضا تتميز بلوحات فنية رائعة للفنان “ماتيا باريتي“.

2- جراند هاربور

هو مسرح الحصار العظيم، الذي ضربه العثمانيون على سكان المدينة، لكن له مكانة هامة في التاريخ المالطي.

للمزيد من المعلومات يمكن زيارة الموقع الرسمي لمدينة فاليتا عاصمة مالطا.

 

 

 

عن احمد مراد

أحمد مراد / مدون وناقل للمعرفة، خريج آداب قسم اجتماع شعبة اتصال وإعلام أهوى لعب الشطرنج، عملت أكثر من عمل، لكن يبقي التدوين والعمل الاعلامي شغفي وعشقي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *