عيد الألوان في الهند أو مهرجان هولي

هولي فاغوا، مهرجان هولي، مهرجان الألوان، وعيد الألوان، كلها أسماء تطلق على ذلك الاحتفال الهندوسي بالهند وكل الدول التي بها نسبة كبيرة من الذين يعتنقون العقيدة الهندوسية، حيث ساعد الإله الهندوسي في معتقدات هذه المجموعة على حفظ اللورد فيشنو وانتصار الخير على الشر ونسف وهزيمة الشيطان الذي يدعى هوليكا، وأخيراً سمي هذا العيد بعيد الألوان في الهند، وهكذا يعرف في جميع أنحاء العالم، فما هى الحقيقة وراء تلك الاحتفالات المهيبة بالهند بعيد الالوان او مهرجان هولي ؟ وما هي قصته بالضبط؟، وفي هذا الموضوع سنتناول تلك القضية بشئ من التوضيح كما يلي:

أصول الأسطورة الهندية

ترجع أصول هذا العيد الهندي الكبير مهرجان هولي إلى الأسطورة” هوليكا” الهندوسية القديمة، وهي شيطانة أو شيطانة الإناث، وأخت لشيطان الملك” هيراني كاشاياب”، حيث يعتقد هيراني كاشاياب هذا أنه هو الوحيد الذي يحكم الكون، وأنه انتصر على جميع الألهة، وأن الهيمنة العظمى له وحده وهذا يمثل محور  الشر في الحكاية، ولكن ابنه الذي يدعى “براهلاد” خالفه واتبع إله الحق” الإله فيشنو” وهو حاكم الكون وحاميه، ولم يترك براهلاد خيار أمام والده” هيراني كاشاياب”، الذي حاك ودبر لمؤامرة مع “هوليكا” لقتل ابنه لأنه خالفه واتبع الإله الأخر” فيشنو”.

اقرأ أيضاً: السياحة في جاكرتا وأفضل الأماكن للأزواج

وعلى ما يبدو أنها كانت خطة مضمونة من وجهة نظرهم” حيث أخذت هوليكا براهلاد على حجرها وألقت بنفسها وبراهلاد في النار مع اعتقادها بأن الشال السحري الذي كانت ترتديه سيحميها من النار ولكن فشلت تلك الخطة حيث أنقذ فيشنو براهلاد وماتت هوليكا لأن هذا الشال كان يحميها لفترة وجيزة فقط وليس كل ذلك الوقت الذي جعلها فيشنو تكون فيه في النار، وبعد فترة قتل فيشنو هيراني كاشاياب”، إن مقصود القصة في النهاية هو انتصار الخير على الشر دوماً مهما طالت الفترة ومهما استبد الظلم والشر، وهذه إحدى الأصول لذلك العيد الذي يطلق عليه عيد الألوان بالهند.

وهناك حبكة درامية ثانية لتلك الأسطورة التاريخية الهندية لمهرجان هولي وهي قصة حب مشتركة بين الألهة رادها وكريشنا حيث أن الإله كريشنا في القديم قد غار من توأمته وشقيقته وتدعى” رادها” التي تتسم بالجمال والبياض وأن بشرته زرقاء أو داكنة اللون كما ورد في بعض الروايات، وذهب كريشنا إلى أمه يشكو لها ذلك الحقد الذي أصيب به في قلبه وأنه يخشى أن يبقيهما هذا الفارق منفصلين  فأشارت عليه بأن يذهب إلى رادها ويطالبها بأن ترسم وجهه بأي لون تختاره هي وكما تريد، ففعل ذلك مما جعله أقل وعياً بنفسه وبلون بشرته، فسقطوا في حب بعضهما البعض، ويقال أن العشاق واصلوا هذا التقليد منذ ذلك الوقت ورسموا وجوههم بنفس اللون احتفالاً بالحب في يوم الهولي ذاك، وبالإضافة إلى الاحتفال بقدوم فصل الربيع، وهو في الأصل مهرجاناً زراعياً.

وتقول أسطورة ثالثة أن مهرجان هولي للالوان يعود إلى الأساطير قديما والتي تقول أن الإشعاع المنتشر في الوجود هو الذي ينشر الضوء في جميع الأرض من خلال تموجات وذلك لتكتمل عناصر الطبيعة الأربعة والتي على مدارها الوجود عند الهندوس وهي( التراب، الماء، الرياح، والنار)، والمهم في الحكاية هو أنها أسطورة هندية خيالية تعددت الأراء فيها والتأويلات وليس هناك سند واقعي لأي من تلك الأساطير.

اقرأ |أيضاً: العمل في قبرص اليونانية

متى يحدث؟

إن توقيت مهرجان هولي يعتمد في الكلية على الليالي القمرية وليست الشمسية أو القبطية، ولكن في الغالب الأعم فإنه يقع في شهر مارس وفقاً للشهور الميلادية وذلك بمناسبة انتهاء فصل الشتاء وبداية فصل الربيع.

مظاهر الاحتفال بمهرجان هولى

مهرجان الألوان في الهند
عيد الألوان في الهند

يعود تاريخ بدء الاحتفال بعيد الألوان في الهند إلى القرن الرابع الميلادي، ويتم الاحتفال به في جميع أنحاء العالم، وهذا بالرغم من أنه في الغالب تحدث الاحتفالات في الهند ونيبال

ويتجزأ عيد الألوان في الهند إلى يومين اثنين، حيث يبدأ الهندوس اليوم الأول بالرقص والغناء وإلقاء الألوان والماء الملون وجوز الهند على بعذهم البعض، بينما في اليوم الثاني يخرج جميع البشر من مختلف الفئات والأعمار من البيوت إلى الشوارع ويتم الاحتفال بالرسم والقاء الألوان في كل مكان.

ولعيد هولي أهمية كبيرة في العقيدة الهندوسية حيث يتسامح الناس في ذلك اليوم فاتحين صفحة جديدة ومغلقين صفحة سابقة من الأخطاء والاثام  والذنوب في حقهم البعض ويدفعون ديونهم ويغفرون الديون التي تتضمن صفقات جديدة.

وهناك عدة خطوات تسبق الاحتفال بعيد الألوان في الهند على وجه الخصوص نذكر منها:

  • التحضير لعيد الالوان فى الهند : ويتم فيه جمع الأخشاب والمواد القابلة للاحتراق لإشعال النار في الحدائق والمراكز المجتمعية والأماكن المفتوحة، وكذلك تعبئة المنازل بالطعام والشراب الذي يجهز بكثرة في مثل تلك الاحتفالات التي تحدث مرة واحدة في العام مثل فطائر “الملبوا” وهي حلوى تقدم كوجبة خفيفة تتكون من الدقيق، السكر، والأرز وهي وجبة شعبيه في الهند ونيبال وبنغلاديش، وكذلك وجبات الكوجيا وهي نوع من الفطائر أيضا.
أطعمة عند الهنود
أشهر الأطعمة في عيد الألوان في الهند

إضاءة النار: هي ثاني خطوة نذكرها قبل الاحتفال بعيد الألوان في الهند ويتجمع الهندوس حول النار المشتعلة بالرقص والغناء وعمل كل الطرق الترفيهية التي تشعرهم بانتصار الخير على الشر وإحراق النار للشيطانة “هوليكا” ونجاة “براهلاد” الذي يمثل الخير.

الألوان: وهناك العديد من الألوان التي تستخدم للاحتفال بهذه المناسبة مهرجان هولي ، واللون القابل للغسل هو المفضل في تلك المناسبات، وإذا لم يتمكن من الألوان التقليدية الطبيعية فهناك الألوان التجارية كافية لقضاء الغرض للاحتفال.

وفي الختام نرجوا أعزائي قراء “جولة” أن نكون قد قدمنا لكم ولو معلومة واحدة مفيدة عن ذلك العيد الأسطوري عيد الالوان فى الهند او مهرجان هولي في المقام الأول عند الهند وأغلب معتقدي الديانة الهندوسية.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *