الإثنين , يونيو 17 2024
الرئيسية / قارة أمريكا الشمالية / دومينيكا / روسو عاصمة دولة دومينيكا: الموقع والتاريخ وأبرز المعالم الطبيعية والدينية

روسو عاصمة دولة دومينيكا: الموقع والتاريخ وأبرز المعالم الطبيعية والدينية

روسو عاصمة دولة دومينيكا

مدينة روسو، هي عاصمة دولة دومينيكا، وهي أهم ميناء في دولة دومينيكا ونافذة رئيسية للتجارة الخارجية، لكن هي في ذات الوقت أقدم مستوطنة في جزيرة دومينيكا، وهي حاليا مدمجة في أبرشية سانت جورج، أحد مناطق الدولة الرئيسية.

جدير بالإشارة هنا إلأى أن معنى اسم روسو في اللغة الفرنسية هو “القصب”.

وسوف نتناول هنا بمزيد من التفصيل أهم المعلومات عن عاصمة دومينيكا كما يلي:

أين تقع دولة دومينيكا؟

دومينيكا هي دولة جزرية في البحر الكاريبي وتنتمي إلى قارة أمريكا الجنوبية، وهي أصغر جزر الأنتيل الصغرى.

تحدها فرنسا من ناحيتين عن طريق جزر غوادلوب الفرنسية التي تقع في اتجاه الشمال والشمال الغربي، وجزيرة مارتينيك شرق البحر الكاريبي والتي تجاورها من الاتجاه الجنوبي الشرقي.

دولة دومينيكا تحتوي على غابات مطيرة فائقة الجمال، كما أنها وطن للكثير من الحيوانات والزهور النادرة.

ولذلك لقبها البعض بلقب “جزيرة البحر الكاريبي الطبيعية“، نظراً لأنه لا يوجد فيها ثمة مظهر واحد من مظاهر التلوث.

موقع روسو عاصمة دومينيكا

تقع مدينة روسو عاصمة دولة دومينيكا على الساحل الجنوبي الغربي للجزيرة، ويحيط بها البحر الكاريبي ونهر روسو ومورن بروس.

بنيت روسو على جزيرة قديمة اسمها كاريب على موقع قرية قديمة أيضا تدعى سيري.

نبذة تاريخية عن عاصمة دومينيكا

مع وصول الأوروبيين إلى الأمريكيتين إبان القرنين السادس عشر والسابع عشر، بنى الفرنسيون مستوطنة صغيرة.

أصل تسمية مدينة روسو

كان من عادة الفرنسيون أنهم إذا استوطنوا مكان ما يسمونه نسبة لأبرز علامة يجدونها فيه.

وعندما رأوا قصب ينموا على طول ضفتي النهر في المنطقة أطلقوا عليه “روسو” وتعني قصب في اللغة الفرنسية.

منافسات استعمارية

نتيجة لجمال الجزيرة وروعتها أضحت فريسة يتنافس عليها كل من البريطانيون والفرنسيون، ونجحت بريطانيا في بناء حصن لها أوائل القرن 19، بعد أن أحرق الفرنسيون أجزاء كبيرة من المدينة في عام 1805.

بريطانيا وتخطيط المدينة

بعد ذلك قام البريطانيون بإعمار المدينة ووضعوا الخطط وقاموا ببناء شبكة من الشوارع في هندسة مدنية رائعة.

وقاموا ببناء التحصينات والمباني الحكومية والكتل الحضرية الجدية في شمال وجنوب المدينة، والمشهورة اليوم ببوتر ونيو تاون.

كما تجدر الإشارة أيضا إلى أن روسو عانت من تدمير ثاني عام 1979 جراء تعرضها لإعصار مدمر.

ميناء مدينة روسو عاصمة دومينيكا ومكانته التجارية

يعتبر ميناء روسو طريق مفتوح للتجارة الخارجية، حيث يتم من خلاله تصدير كافة المنتجات الزراعية ومشتقاتها الصناعية مثل الليمون وعصير الليمون، والتوابل والخضروات الاستوائية، والزيوت الأساسية والكاكاو.

أبرز معالم روسو عاصمة دومينيكا

تضم روسو العديد من المباني الرئيسية الهامة، والأماكن الطبيعية الساحرة، وسنكتفي بسرد ثلاثة معالم فقط منها كما يلي.

1- كاتدرائية الروم الكاثوليك ( سيدة الملاذ العادل)

هي كنيسة تم بناؤها على الطراز القوطي الروماني، ويعود تاريخ بنائها إلى عام 1916.

2- بحيرة الغليان

2- بحيرة الغليان

واحدة من أماكن الجذب السياحي في “منتزة مورن تروا”، ويقول علماء الجيولوجيا عن المياه الفقاعية في هذه البحيرة والتي يبلغ عرضها 63 متراً، أنها ثاني أكبر بحيرة في العالم وهي عبارة عن فومارول مغمور بالمياه.

والفومارول هو دخان يخرج من المناطق القريبة من البراكين.

اقرأ أيضا: بلموبان عاصمة بليز (هندوراس البريطانية سابقاً) وأهم المعلومات عنها

3- حديقة مورن تروا بيتونز الوطنية

3- حديقة مورن تروا بيتونز الوطنية

أحد المنتزهات الوطينة الموجودة حول بركان “مورن تروا بيتون” الكائن على ارتفاع 1342 متر فوق مستوى سطح البحر.

تم ضم المنطقة من قبل اليونسكو كموقع للتراث العالمي الذي يجب الحفاظ عليه عام 1997.

لمزيد من المعلومات يمكن زيارة الموقع الرسمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *