الثلاثاء , أبريل 23 2024
الرئيسية / قارة أوقيانوسيا / ميكرونيزيا / باليكير عاصمة ميكرونيزيا وأهم المعلومات عنها ومقومات اقتصادها

باليكير عاصمة ميكرونيزيا وأهم المعلومات عنها ومقومات اقتصادها

باليكير عاصمة ميكرونيزيا

مدينة باليكير هي عاصمة ميكرونيزيا، لكن هي جزء من بلدية أكبر منها وهي بلدية سوكيه أو سوخس. وميكرونيزيا لها اسم رسمي وهو ولايات ميكرونيزيا المتحدة، وهي دولة مستقلة تتكون من عدة جزر في المحيط الهادئ. شمال شرق دولة بابوا غينيا الجديدة، وكانت مدينة باليكير عبارة عن قرية صغيرة عندما تم اكتشافها من قبل المكتشفون البرتغاليون.والإسبان إبان القرن الخامس عشر الميلادي. أما بالنسبة للمناخ فتتمتع باليكير بمناخ الغابات المطيرة الاستوائي، ومنذ عام 1989. وباليكير هي عاصمة ميكرونيزيا الفيدرالية التي لها حكومة دستورية وعلى رأس هرم سلطتها يوجد رئيس.

موقع ومساحة وعدد سكان المدينة

تقع باليكير على الجانب الشمالي الغربي من جزيرة بوهنبي أو بوهنباي، وهي جزيرة بركانية عالية نوعا ما عن مستوى سطح البحر وتحيطها شعاب مرجانية متداخلة.

وتقع بالقرب منها مستوطنة كولونيا في الاتجاه الشمالي الشرقي والتي تعتبر أكبر مستوطنة في الجزيرة والتي كانت في السابق عاصمة ولايات ميكرونيزيا الموحدة عام 1986، أي منذ تاريخ التأسيس الأول منذ استقلال البلاد عن الولايات المتحدة الأمريكية.

وكولونيا هي الأن عاصمة ولاية بوهانباي، وتقع باليكير عنها مسافة 8 كيلو مترات في الجنوب الغربي منها.

وتبلغ مساحة باليكير عاصمة ميكرونيزيا 107.4 كيلو متر مربع.كما ترتفع المدينة فوق مستوى سطح البحر 80 متر.

ويصل عدد سكان باليكير وفقاً لآخر احصائيات لعام 2010 حوالي 4600 نسمة فقط، حيث أن المدينة الأكثر اكتظاظاً بالكان هي مدينة وينو، والتي هي جزء من ولاية تشوك، والتي يبلغ عدد سكانها طبقاً لآخر احصاء رسمي، 13865 نسمة.

تاريخ باليكير عاصمة ميكرونيزيا باختصار

  • في عام 1886، استوطن الإسبان جزيرة بوهنباي، وذلك بالرغم من أن الجزيرة تم اكتشافها في القرن الخامس عشر.
  • في أعقاب الحرب الأمريكية الإسبانية عام 1898، حصلت ألمانيا على جزر كارولين (بوهنباي) عن طريق الشراء من إسبانيا.
  • لكن في أثناء الحرب العالمية الأولى انتقلت السيطرة على الجزيرة لليابانيين. الذين بنوا بعد ذلك مطاراً بالقرب من كولونيا أثناء الحرب العالمية الثانية.
  • بعد ذلك وبالتحديد عام 1947، أصبحت الجزيرة تدار بواسطة حكومة الولايات المتحدة الأمريكية في شكل إقليم الوصاية لجزر المحيط الهادئ. الذي كان تحت سلطة الأمم المتحدة. حتى حصلت ولايات ميكرونيزيا الموحدة على الاستقلال عام 1979.

بعد ذلك قررت حكومة ولايات ميكرونيزيا الموحدة تحويل منطقة باليكير إلى مدينة لإيواء الإدارة المركزية للجزر كعاصمة مبنية لهذا الهدف.

حتى أتى عام 1989، وتم إعلان باليكير عاصمة للبلاد، وأيضا تم توفير 15 مليون دولار من قبل الولايات المتحدة لتطوير المدينة وتحويلها إلى عاصمة حديثة ومتطورة بدلاً من مشهدها القروي.

وباليكير الآن هي مركز الادارة الفيدرالية للبلاد، وذلك لكون جميع المباني الحكومية بها.

منتجع شهير لصيد الحيتان

كانت جزر ميكرونيزيا ومنها بوهنباي وبالتأكيد باليكير، منتجعاً مشهورا لصيد الحيتان خلال القرن التاسع عشر.

وكانت أول سفينة زارت الموقع لهذا الغرض هي سفينة لندنية، والتي تم استدعئها إلى جزيرة “نجاتيك” في ديسمير عام 1793.

مقومات اقتصاد مدينة باليكير

تكاد تكون الصناعة معدومة في باليكير، وذلك لأن الاقتصاد هناك قائم على الزراعة بشكل أساسي ثم صيد الأسماك.

وتعتبر ميكرونيزيا بشكل عام مستقلة، لكن تعتمد في جزء كبير من اقتصادها على الدعم المالي القادم من الولايات المتحدة. فيما يسمى بالارتباط الحر، وذلك اعتبارا من عام 2012.

ومن أشهر المحاصيل الزراعية في باليكير عامة (البطاطا الحلوة، الكسافا، الأرز، جوز التنبول وغيرها).

ولمزيد من المعلومات إليك الموقع الرسمي لولايات ميكرونيزيا الموحدة لتعرف المزيد عن باليكير عاصمة ميكرونيزيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *