الرئيسية / قارة أوروبا / فنلندا / اللجوء و الهجرة إلى فنلندا لليمنيين

اللجوء و الهجرة إلى فنلندا لليمنيين

الهجرة إلى فنلندا لليمنيين هو من الموضوعات التي يبحث عنها الكثير من أبناء الشعب اليمني خاصة بعد الأحداث الأخيرة.

ففي السنوات الأخيرة وبعد تهديد الحيثيين للرئيس عبد ربه منصور هادي كما نعلم جميعاً قامت السعودية بشن الحرب على الحيثيين.

وذلك بعد أن طلب الرئيس اليمني بصورة صريحة ذلك من الملك السعودي.

وسوف نستطرد هنا إلى الحديث عن اليمنيين على وجه الخصوص لوجود إمكانية الهجرة إليها على وجه اللجوء.

وفي الحقيقة هي لا تختلف عن باقي الدول، والأن مع العناوين الرئيسية لهذا الموضوع.

 اللجوء إلى فنلندا 2020

الهجرةإلى فنلندا لليمنيين

 

هنا ننتقل إلى الهجرة إلى فنلندا على وجه اللجوء.

فإنه بإمكان أي شخص أن يتقدم بطلب لجوء إلى فنلندا من داخل الحدود الفنلندية فقط.

لأنه لا توجد استمارة منفصلة في أي جزء خارج الحدود لتعبئتها بهدف طلب اللجوء.

فإنه بإمكان أي شخص أن يهاجر إلى فنلندا عن طريق اللجوء.

وذلك عنما يكون داخل الأراضي الفنلندية، فيستطيع أن يخبر سلطات حرس الحدود أو الشرطة بأنه يريد التقدم بطلب لجوء لأنه مضطهد في بلده.

بمجرد الإخبار بذلك فستؤخذ بياناتك وبصمات أصابعك وتوجيهك إلى مركز استقبال اللاجئين.

ويمكن أن تسكن في أي مكان تختاره لكنك ستتحمل التكاليف.

كل ذلك في إطار الهجرة إلى فنلندا لليمنيين وغير اليمنيين.

اقرأ أيضاً: ماهى عاصمة فنلندا و خريطة وعلم وعدد سكان فنلندا

مساعدات اللاجئين في فنلندا

توجد العديد من المساعدات التي تقدم من قبل الحكومة الفنلندية ودائرة الهجرة إلى مقدمي طلبات لجوء أو من تم قبولهم كلاجئين، وهي كما يلي:

الحق في العمل لطالب اللجوء

في حال تقديم وثيقة سفر سارية المفعول يمكن لطالب اللجوء إلى فنلندا القيام بالعمل الكسبي، وذلك عندما تنقضي فترة الثلاثة أشهر من وقت تقديم الطلب.

أما إذا لم تكن قدمت أية وثائق فبإمكان طالب اللجوء أن يعمل بعد انقضاء ستة أشهر من تقديم الطلب.

جدير بالإشارة هنا إلى أن الحق في العمل يستمر لاإلى أن يصدر قراراً إيجابيا بخصوص طلب اللجوء، وهو يتضمن في طياته ترخيصاً للإقامة.

أما إذا كان القرار سلبياً من من دائرة شئون الهجرة فلطالب اللجوء الاستمرار في العمل طيلة فترة الاستئناف على قرار دائرة شئون الهجرة الفنلندية.

اقرأ أيضاً:

الضمان الاجتماعي للاجئين

الهجرة إلى فنلندا لها مزايا عديدة إذاً، لكن لمن يصدر فيه قرار إيجابي ونجح في أن يحصل على ترخيص إقامة وسكن بشكل دائم.

فإذا نجح المتقدم لطلب اللجوء في ذلك فلديه الحق الكامل في الحصول على ضمان اجتماعي فنلندي.

لكن هناك شرط للانضمام إلى الضمان الجتماعي وهو التقد بطلب إلى مؤسسة التقاعد الوطني الفنلندي كيلا بعد أن يتم منح ترخيص الإقامة.

راتب اللجوء في فنلندا

يحق في فنلندا لطالبي اللجوء المطالبة ببدل معيشة أيضاً، وهو كفيل بتغطية تكاليف المعيشة الأساسية للاجئين.

وبما أن الهجرة إلى فنلندا لليمنيين متاحة كما هي متاحة لجميع مناطق الصراعات إلى فنلندا فللمواطن اليمني الذي نجح في الحصول على اللجوء الحق في ذلك.

يبلغ راتب اللاجئ في ما يسمى بكامب اللاجئين قبل الحصول على الإقامة من 95 إلى 100 يورو كمصاريف شخصية، حيث يوفر اللكامب كل شئ للاجئ.

أما إذا تم الحصول على الرخصة للإقامة واللجوء فراتبه يكون متراوح بين 450إلى 500 يورو كمصاريف شخصية أيضاً.

فاللاجئ يتمتع بتوفير مصروفات إيجار الشقة وفواتير المياه والكهرباء بالإضافة إلى بعض المصاريف البسيطة.

وجدير بالذكر وبجلب السعادة لجميع اللاجئين أن اللجئين مكفول لهم مصاريف تعلم اللغة الفنلندية كاملة.

 

 

 

 

 

 

 

 

عن احمد مراد

أحمد مراد / مدون وناقل للمعرفة، خريج آداب قسم اجتماع شعبة اتصال وإعلام أهوى لعب الشطرنج، عملت أكثر من عمل، لكن يبقي التدوين والعمل الاعلامي شغفي وعشقي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *